الصفحة الرئيسية معاملات متفرقة اتصل بنا مواقع أخرى
الأربعاء, ٢٢ تشرين الثاني ٢٠١٧     عربي Français English

الأمن العام في الإعلام

٢٠١٣/٩/١٩ اللواء عباس إبراهيم لـالراية
 

جريدة الراية القطرية الخميس 19/9/2013

اللواء عباس إبراهيم مدير الأمن العام لـ"الراية"

-  قطر لها مكانة خاصة في قلب كل لبناني                               
-  نمد يد التعاون لجميع الأجهزة العربية لمواجهة الفتن والإرهاب  

-  ملف النازحين السوريين شائك ومعقد ويفرض علينا أعباء كثيرة

-  نجحنا في كشف وتفكيك شبكات تهريب واتجار بالبشر والآثار

بيروت – منى حسن:

قال اللواء عباس إبراهيم المدير العام للأمن في لبنان إن قطر دولة شقيقة وعزيزة قمنا بزيارتها وكانت زيارات ناجحة جداً على جميع الأصعدة ولها معزة ومكانة خاصة في قلوبنا،وأضاف في حديثه لـ "الراية": إننا كدولة لبنانية حددنا مصدر الخطر على دولتنا من مصدرين هما الكيان الصهيوني الغاصب والإرهاب الدولي الذي يهدد كل دول العالم ولدينا سياسة واضحة ضد هذين الخطرين، وعن لبنان وملف النازحين قال اللواء إبراهيم: إن ملف النازحين ملف شائك ومعقد جداً باعتراف الأمم المتحدة ويرتب علينا كدولة أعباء أمنية ومادية واجتماعية وسكانية وإنسانية.
وعن ملف مخطوفي أعزاز شدد اللواء إبراهيم على فصل ملفي مخطوفي أعزاز والطيارين التركيين في لبنان وإن كانا مرتبطين من حيث الشكل وقال إننا نقوم بمعالجة كل ملف بصورة منفصلة عن الآخر.
وإلى تفاصيل الحوار: 
 ما هي الكلمة التي تود أن توجهها للعالم العربي في عيد الأمن العام؟
- أغتنم هذه الفرصة لأتوجه للعالم العربي من خلالكم بالمعايدة وتكرار الوعد بأننا على عهد الأخوة باقون وأننا نجدد وعودنا والتزاماتنا بحفظ الأمن في لبنان للمواطنين اللبنانيين وللإخوة العرب الموجودين على الأراضي اللبنانية وإننا نمد يد التعاون لكافة الأجهزة الأمنية في الدول العربية الشقيقة لدرء الفتن وإبعاد شبح الإرهاب والمؤامرات وكل ما يهدد مواطنينا وأراضينا العربية، كون كل ما يصيب أي قطر عربي أعتبره يصيبنا بالصميم.
 
 ما هي إنجازات الأمن العام؟ وما هي رؤيتكم المستقبلية؟
- نحن في جهاز الأمن العام اللبناني آلينا على أنفسنا أن تكون إنجازاتنا متوازية في كافة المجالات التي نتعاطى بها فعلى الصعيد الأمني طوّرنا أنفسنا وأعدنا تمركزنا مجدداً على الساحة الأمنية اللبنانية والعربية بين الأجهزة الفعالة التي تساهم في كشف الجرائم من مختلف الأنواع كذلك أنشأنا شعبة الرصد والتدخل وهي قوة عسكرية متخصصة بالمداهمات وبالأعمال العسكرية لتكون اليد العسكرية للمديرية العامة للأمن العام أما على الصعيد التنظيمي فقد وضعنا مخططا استراتيجيا لإنماء المديرية يمتد على ثلاث سنوات لتطوير كافة مكاتب وقدرات عسكريي وأنظمة وتجهيزات المديرية وهذا المخطط الإستراتيجي يعكس رؤيتنا المستقبلية للمديرية العامة للأمن العام.
كذلك افتتحنا مراكز جديدة لنا على كافة الأراضي اللبنانية وقمنا بتطويع عدد لا بأس به من العسكريين من مختلف الرتب والاختصاصات.
 
 بعد سنتين من تبوؤ المركز ما هو تقييمكم لهذه المرحلة؟
- إن فترة سنتين من عمر جهاز أمني عريق مثل الأمن العام لا تعتبر بالزمن الطويل لكننا مصممون وإن شاء الله في نهاية ولايتنا نسلم لبنان واللبنانيين وأبناءنا جهازا أمنياً خدماتياً متكاملاً يكون فخراً للبنان واللبنانيين. إن هذه المرحلة كانت مثمرة جداً ونستطيع القول إن خطة العمل وضعت وسترون نتائج أعمالنا في المستقبل القريب جداً.
 
لماذا سلطتم الأضواء على عيد الأمن العام.. وما هو الهدف منه ؟ هل هناك من تطور ما من أجل تعريف المواطن على رؤيتكم.. وماذا قدمتم للمواطن في هذه المرحلة؟
- إن تسليط الضوء على عيد الأمن العام لهذه السنة جاء كخطوة للإضاءة على هذه المؤسسة العريقة التي تبلغ من العمر 68 سنة وللإضاءة على إنجازات هذه المؤسسة عبر السنين وبنفس الوقت إن هذا العيد يعتبر محطة للتوقف والتطلع إلى الأمام وإعادة التشديد على مسارنا والتصميم على متابعة ما بدأنا به للوصول إلى أعلى درجات الاحتراف والمهنية في مديريتنا.
كما قلنا إن ما قدمناه للوطن على الصعيد الأمني يعرفه كل اللبنانيين من كشف شبكات إرهابية وشبكات تهريب وجرائم قتل وسرقة وسلب واتجار بالبشر والإثارات وتزوير وإلقاء الضوء على القبض على حاملي المستندات المزورة في مطار الرئيس الحريري وشبكات تهريب أشخاص عبر الحدود من وإلى لبنان، وإننا في هذه المناسبة نحبُّ أن نشدد للمواطن اللبناني أننا مصممون على متابعة هذه المسيرة مهما بلغت التضحيات ولن نرحم من تسوّل له نفسه اللعب بالنار.
كيف هي علاقتكم مع الدول العربية وخاصة قطر؟
- إن الدول العربية بالنسبة لنا هي دول شقيقة وصديقة وهم أهلنا الذين يعيشون خارج حدودنا أمنهم أمننا وسلامتهم من سلامتنا، يدنا ممدودة للجميع للتعاون في كافة المجالات التي تؤدي إلى تقدم وازدهار واستقرار جميع الدول العربية وحفظ أمنها. أما دولة قطر فهي دولة شقيقة وعزيزة قمنا بزيارتها وكانت زيارات ناجحة جداً على جميع الأصعدة ولهذا القطر الشقيق معزة ومكانة خاصة في قلوبنا.
ما هي سياسة لبنان في مكافحة الإرهاب.. وهل الذي يحصل في العالم العربي أبعد إسرائيل عن الأنظار؟
- إننا كدولة لبنانية حددنا مصدر الخطر على دولتنا من مصدرين هما الكيان الصهيوني الغاصب والإرهاب الدولي الذي يهدد كل دول العالم ولدينا سياسة واضحة ضد هذين الخطرين، ونتعاون جميعاً كمؤسسات أمنية وعسكرية لدرء هذين الخطرين عن لبنان.
إن ما يحصل في العالم العربي لا يجب أن يبعد الأنظار عن إسرائيل ولا أن يحرف البوصلة عن مسارها الصحيح لأن مصدر كل إرهاب ومصدر كل فكر متزمت وكل فتنة هي المدرسة الصهيونية وتشعباتها العالمية مهما اختلفت الأسماء والأماكن، لذا يجب أن تبقى أنظارنا وبوصلتنا متجهة نحو إسرائيل والدائرين في فلكها فذاك هو مصدر الخطر الحقيقي.
كيف هو التعاون في لبنان بين القوى الأمنية؟
- إن كافة القوى في لبنان تستمد صلاحياتها من الدستور والقوانين اللبنانية لذلك فإن التعاون تام بين الأجهزة الأمنية اللبنانية لأنها جميعا تعمل ضمن منظومة واحدة هدفها واحد وهو حفظ أمن واستقرار لبنان.
ملف النازحين بعد وصول عددهم إلى مليون سوري.. ما هي الإجراءات التي ستقومون بها في المركز المؤقت في المصنع وآلية عمله؟
- إن عدد السوريين في لبنان من نازحين وعمال وزائرين تخطى المليون شخص وإن ملف النازحين هو ملف شائك ومعقد جداً باعتراف الأمم المتحدة ويرتب علينا كدولة أعباء أمنية ومادية واجتماعية وسكانية وإنسانية وقد قمنا حتى الآن بما علينا من أجل مساعدة الشعب السوري الشقيق وبذلنا جهداً أمنياً استثنائياً لإبقاء هذا الملف بعيداً عن التطورات التي تحيط بنا وإننا نقوم بكل ما يلزم من خلال الدولة اللبنانية والمجتمع المدني اللبناني بالتعاون مع المنظمات التابعة للأمم المتحدة أما بالنسبة لمركز الإستقبال في المصنع فقد تم إنشاؤه من قبل المنظمات الدولية ووزارة الشؤون الإجتماعية بالتعاون والتنسيق مع الأمن العام ليكون مقر استراحة لمن يحتاج من السوريين القادمين أثناء إنجاز معاملاتهم للدخول إلى لبنان.
  وصل ملف التفاوض في ملف مخطوفي أعزاز والطيارين التركيين المخطوفين في لبنان؟
- أشدد على فصل ملفي مخطوفي أعزاز والطيارين التركيين في لبنان وإن كانا مرتبطين من حيث الشكل لكننا نقوم بمعالجة كل ملف بصورة منفصلة عن الآخر فنحن كدولة لبنانية من واجباتنا أن نحفظ أمن الرعايا الموجودين على أرضنا ومن واجبنا العمل على تحرير الطيارين التركيين لأننا نرفض مبدأ الخطف من أي جهة أتى . أما بالنسبة للمخطوفين اللبنانيين في أعزاز فأنا أؤكد أيضاً بأننا سنصل إلى خواتيم سعيدة في هذا الملف الشائك وإن طالت المدة . فالمفاوضات تتقدم ولو ببطء تساعدنا بذلك دول صديقة وشقيقة وسنحتفظ بباقي المعلومات سرية لئلا نؤثر على مجرى المفاوضات الجارية لكننا نأمل خيراً وإن شاء الله سيعود الحجاج إلى ديارهم بالسلامة ويغلق هذا الملف.
 

عناوين الأمن العام

الإدارة المركزية
الإدارة المركزية
  المقسم       
العدلية شارع سامي الصلح 01/386610 - 01/425610
  الدائرة الأمنية
العدلية شارع سامي الصلح 01/612401/2/5
 
الدوائر والمراكز الحدودية
الدوائر والمراكز الحدودية
دائرة مطار رفيق الحريري الدولي:
 01/629150/1/2 - 01/628570
دائرة مرفأ بيروت:
  01/580746-01/581400
مركز أمن عام مرفأ جونية:
 09/932852
مركز أمن عام مرفأ طرابلس:
 06/600789
مركز أمن عام العريضة:
06/820101
مركز أمن عام العبودية:
06/815151
مركز أمن عام البقيعة:
06/860023
مركز أمن عام القاع:
08/225101
مركز أمن عام المصنع:
08/620018
مركز أمن عام مرفأ صور:
07/742896
مركز أمن عام مرفأ صيدا:
07/727455
مركز أمن عام الناقورة:
07/460007
مركز أمن عام مرفأ الجية:
09/995516
 
دائرة أمن عام بيروت
دائرة أمن عام بيروت
  دائرة أمن عام بيروت       
01/429061 - 01/429060
 
دائرة أمن عام الشمال الأولى والثانية
دائرة أمن عام الشمال الأولى والثانية
دائرة أمن عام الشمال الأولى
06/431778
مركز طرابلس
06/625572
مركز المنية
06/463249
مركز زغرتا
06/661671
مركز بشري
06/671199
مركز الكورة
06/950552
مركز البترون
06/642384
مركز الضنية
06/490798-06/490877
دائرة أمن عام الشمال الثانية
06/695796
مركز مشمش
06/895182
مركز حلبا
06/690004
مركز القبيات
06/350028
مركز بينو
06/360345-06/361758
 
 
 
 
دائرة أمن عام البقاع الأولى والثانية
دائرة أمن عام البقاع الأولى والثانية
دائرة أمن عام البقاع الأولى
08/803666
مركز زحلة
08/823935
مركز جب جنين
08/660095
مركز راشيا
08/590620
دائرة أمن عام البقاع الثانية
08/374248
مركز بعلبك
08/370577
مركز شمسطار
08/330106
مركز الهرمل
08/200139
مركز دير الأحمر
08/321136
 
دائرة أمن عام الجنوب الأولى والثانية
دائرة أمن عام الجنوب الأولى والثانية
دائرة أمن عام الجنوب الأولى
07/724890
مركز صيدا
07/735534
مركز صور
07/741737
مركز جزين
07/780501
 مركز جويا
07/411891
مركز الزهراني
07/260957
دائرة أمن عام الجنوب الثانية
07/760727
مركز النبطية
07/761886
مركز بنت جبيل
07/450010
مركز مرجعيون
07/830301
مركز حاصبيا
07/550102
مركز جباع
07/211418
مركز تبنين
07/326318
 
دائرة أمن عام جبل لبنان الأولى والثانية
دائرة أمن عام جبل لبنان الأولى والثانية
دائرة جبل لبنان الأولى
 
05/920090
بعبدا
 
05/920090
برج البراجنة - مدحت الحاج
 
01/471912
المتن
 
01/888647
ريفون
 
09/957278 - 09/957275
 كسروان
 
09/934425
جبيل 
 
09/945868
حمانا 
 
05/533005
 ضهور شوير 
 
04/392281
 برج حمود - خاص سوريين 
 
05/920090
 حارة صخر - خاص سوريين 
 
 
09/637314
 قرطبا 
 
 
09/405137-09/405144
 غزير 
 
 
09/920752
دائرة جبل لبنان الثانية
 
05/501926
عالية 
 
05/554864
شويفات
 
05/431142
شوف
 
05/503529
مركز إقليم الخروب
07/242047