الصفحة الرئيسية معاملات متفرقة اتصل بنا مواقع أخرى
الخميس, ٢ نيسان ٢٠٢٠     عربي Français English

نشاطات المديرية

٢٠١٨/١١/٢٦ إندحار الإرهاب في المنطقة وتأثيره على القارة الإفريقية

برعاية فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون ممَثّلاً بوزير الداخلية والبلديات  نهـاد  المشنـوق، افتتحت المديرية العامة  للأمن  العام في  فندق  فورسيزن  مؤتمر

" إندحار الارهاب في المنطقة وتأثيره على القارة الأفريقية ".

حضر المؤتمر رئيس مجلس النواب نبيه بري ممَثّلاً بالنائب محمد خواجة، رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ممَثّلاً بالنائب سمير الجسر، نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي، وزير الدفاع يعقوب الصراف، مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم وحشد من سفراء الدول العربية والأجنبية والنواب والوزراء الحاليين والسابقين والسلطات القضائية وممثلي قادة الأجهزة العسكرية والأمنية، والملحقين العسكريين، وشخصيات سياسية واقتصادية واجتماعية وأكاديمية وإعلامية إضافةً إلى وفود أفريقية من دول أفريقيا الوسطى، أنغولا، بنين، بوركينافاسو، تنزانيا، توغو، تونس، زامبيا، الكاميرون، الكونغو، النيجر ونيجيريا.

 

 

 

بعد النشيدين الوطني اللبناني والأمن العام كانت كلمات لكل من رئيسة القسم الحقوقي في مركز المعلوماتية  - كليّة الحقوق – الجامعة اللبنانية الدكتورة جنان الخوري، رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر العميد الركن رياض طه ورئيس المجلس القاري الأفريقي في الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم عباس فواز.

إبراهيم : - ما وصل اليه العالم كله في مواجهة الارهاب لم يعد يُجدي معه الحد

             من الارهاب،  بل  يجــب الانتقــال الى مرحلة مهاجمــة الارهــاب     

             وتعطيله أنى وحيثما تواجد .

وألقى اللواء ابراهيم كلمة قال فيها :

حضرة ممثل فخامة رئيس الجمهورية

اصحاب السعادة والسيادة

القادة الامنيين واعضاء الوفود المشاركة في المؤتمر 

حضرات المؤتمرين

ايها الحفل الكريم

قبل البدء بالحديث عن المؤتمر واهدافه، لا بد من القاء الضوء على منطقة عزيزة على كل لبناني في الوطن والمهجر الا وهي القارة الافريقية. كانت طلائع الهجرة الاولى الى دولة  السنغال في العام 1870، ثم توزع اللبنانيون على معظم دول القارة، وتميزوا بالمستوى العالي من الاندماج الانساني في المجتمعات الافريقية نتيجة للعوامل الاقتصادية والثقافية والتعليمية، واقاموا اعمالا تجارية ومشروعات صناعية وتعهدات البناء وشركات الانتاج والخدمات الفنية والاستشارية والاتصالات والنقل والمواصلات. حتى وصلت قيمة استثمارات الجالية اللبنانية هناك الى ما يقارب 45 مليار دولار أميركي. من هنا اوجه الشكر الكبير الى

 

 

كل المسؤولين في هذه الدول على استضافتهم الكريمة للبنانيين، مثنيا على حسن العلاقة والاحترام المتبادل بين الشعب اللبناني المهاجر وسكان تلك الدول التي لنا شرف استضافة مسؤوليها الامنيين في هذا المؤتمر الذي ينعقد تحت عنوان:

اندحار الارهاب في المنطقة وتأثيره على القارة الافريقية

فأهلا وسهلا بكم، واتمنى لكم وللمشاركين كل التوفيق للتوصل الى خلاصات عملية تساهم في ارساء سياسة السلام في العالم عموما، ومنطقتي الشرق الاوسط ودول افريقيا خصوصا، من اجل خير الانسان كل الانسان.

 

ايها الحفل الكريم

مقاربة ملف اندحار الارهاب في المنطقة وتأثيره على القارة الافريقية في المؤتمر الذي يجمعنا اليوم، تمثل التزاماً نبيلاً منا جميعاً بغض النظر عن الوضع الاقتصادي أو الاجتماعي أو ما شابه. الإرهاب عدو مشترك بين الآدميين باعتبارهم بشرا متساوين في الحق في حياة كريمة مستقرة آمنة. عليه، فإن المجتمع الدولي برمته مدعو إلى التوقف عن توجيه التعليمات عن بعد، والتحول نحو الإنخراط الجدي، وبالتساوي، في المعركة المفتوحة التي ان لم نربحها، سيخسر العالم كله وليس أمة بعينها او دولة بمفردها. هذا العالم مدعو إلى التفهم أن الإرهاب، المنتقل الى دول قارة أفريقيا، ليس خطرا مقطوع الصلة عن العالم، إنما هو تهديد مميت للسلام والتنمية في العالم اجمع.

صحيح ان الواقع الافريقي  يحمل الكثير من الأزمات والمشكلات التي توفر بيئة خصبة لنمو الأفكار المتطرفة، وانتقالها بين مناطق مختلفة من القارة، بل يسمح بالتعاون وتبادل الدعم بين

 

 

الجماعات الإرهابية. كما ان الموقع الجغرافي لهذه الدول قد ساعد على تحويل أراضيها فناءً خلفياً للعديد من الجماعات الإرهابية التي استقرت في الشمال الأفريقي. ومع تطورها بحثت عن حلفاء وأتباع في الشرق والساحل والغرب الأفريقي، فنقلت أفكارها وأدوات عملها إلى القارة كلها، حتى استوطنت فيها جماعات ارهابية تحمل اسماء مثل: جماعة "بوكو حرام"، "أنصار الدين"، "الجهاد والتوحيد"، حركة "شباب المجاهدين"، "أنصار المسلمين"، "أنصار الإسلام"، "جيش الرب". ناهيك بـ"داعش" والقاعدة" وملحقاتهما، وأسماء يتجاوز تعدادها العشرات.

 

أيها السادة، ايها المؤتمرون

ثمة نقاط عدة توجب التوقف عندها  ملياً لتحديد اسباب انتشار الإرهاب في افريقيا كما في كل العالم وأهمها:

- بدء اندثار الجماعات الإرهابية من منطقة الشرق الاوسط بعد صراع مرير امتد الى سنوات ولا يزال.

- التغير النوعي في طبيعة أنشطة الجماعات الارهابية التي أصبحت عابرة لحدود الدول والقارات.

- نجاح الحركات الارهابية في توظيف الصناعة الالكترونية في خدمة أغراضها الإرهابية على مستويات التجنيد والإعلام والخرق والتدريب.

عدا عن ذلك، لا بد من التنبه الى استحالة عزل تمدد تلك الجماعات الإرهابية عن عوامل التهميش السياسي والاقتصادي والصراعات القبلية والإثنية في كثير من الدول الإفريقية، التي

 

 

صار فيها ما يمكنني ان أُسميه "الإرهاب الهجين" الذي يتشكل من هيمنة قبلية مع جريمة منظمة، وبما يعكس تشابك العنف الديني مع التطرف القبلي. هذا الارهاب الهجين يُصلّب قواه من استغلال الدين والهوية لتحقيق اهداف الارهابيين، وهو ما يجب العمل على دحض رواياتهم.

أول ما يفترض القيام به "تلازم الإرادة السياسية مع الإدارة الأمنية".

هنا، أود أن ألفت عنايتكم إلى انه، ومن خلال عملي لسنوات طويلة في مكافحة الارهاب، وعلى الرغم من الفخر بما حققناه، بالرغم من القدرات والامكانات التي بُذلت، ظلّ هناك سؤال مُلِح يواجهنا ويقض مضاجعنا، هو: لماذا يزداد الارهاب انتشارا وتعقيدا؟

 الوحش الارهابي كانت أولى محطاته في ربوع وطني وتحديداً في شمال البلاد، إذ سقط لنا رفاق نعتز بهم وعائلاتهم. وكان ان تصدينا بحزم وعزم لا يعرفان المهادنة. لكن الاتجاهات الاساسية للارهاب بقيت مثيرة للقلق، إذ لطالما نجح لاحقا في احتلال بعض من أراضينا على حدودنا الشرقية على اثر بدء الاحداث في سوريا، ناهيك بنجاحه في توجيه ضربات موجعة في الداخل، ما حصد عشرات الارواح كما ازدادت هجماته كمّاً ونوعاً، إلى أن كانت عملية فجر الجرود التي حرّرت الأرض وأعادت السيادة. أنا هنا لا اقول ابداً ان تضحياتنا ذهبت سدىً، بل على العكس، نجحنا في الأمن العام وعبر "الأمن الاستباقي"، في احباط عشرات الهجمات الدامية التي كان لبعضها ـ لو نجح ـ أن يتسبب في نوعٍ من الحروب الأهلية. لاحقا اعتمدنا "الأمن الوقائي" من خلال تتبع شبكات التطرف عملانيا وعبر شبكات التواصل الالكتروني، كل ذلك تحت سقف القانون وضمان الحريات العامة والخاصة.

ايها الحضور الكريم

 

 

لقد طورنا مهاراتٍ وخبراتٍ هائلةً بإمكانات متواضعة جداً، وهي لا تزال تحقق أهدافنا في استراتيجية مكافحة الارهاب. لكن لا أخفيكم انه وعلى الرغم من كل النجاحات، فإن معلوماتنا تؤشر الى ان هذا الارهاب، وان ضعف  واندثر، لم يتلاش وما زال يتمتع بمرونة قد يستغلها بخرق من هنا أو من هناك. هذا الارهاب ما زال قادراً على التسلح، وحيازة التقنيات، واستخدام منصات التواصل الالكتروني لتجنيد مقاتلين وانتحاريين وزرع الافكار المتطرفة والعنيفة. وهو أيضاً قادر على شن هجمات بـ"أسلحة سهلة متوفرة" ـ إذا صح التعبير ـ كمثل عمليات الدهس، أو الهجمات الفردية ضد التجمعات التجارية والسياحية لحصد اكبر عدد ممكن من الارواح، وهو ما عرف لاحقا بعمليات الذئاب المنفردة.

ما أقوله في هذا الصدد هو للتنبيه والحديث عن ضرورة التعاون الدولي في مجال تبادل التقنيات والمعلومات الاستخبارية، ناهيك بموجب مبادرة الدول ذات الامكانات التسليحية والمهارات التدريبية دعم الدول المتواضعة الامكانات، كما هي حالنا وحالكم.

أيها السيدات والسادة

ما وصل اليه العالم كله في مواجهة الارهاب لم يعد يُجدي معه الحد من الارهاب، بل يجب الانتقال الى مرحلة مهاجمة الارهاب وتعطيله أنى وحيثما تواجد. من خلال خبرتي الشخصية والمتنوعة المستويات في مكافحة اصناف الارهاب، أؤكد لكم ان مهاجمة الارهاب في اوكاره وملاحقته ضرورتان لا نقاش فيهما، لكن وحدهما لا تفيان بالغرض، لأن المطلوب هو العمل على:

 - منع انتقال الارهابيين.

 - قطع اوصالهم وخطوط تواصلهم وامداداتهم.

 

 

- وجوب حرمانهم من مواردهم التي تعزز ايديولوجياتهم، وبعض هذه الموارد تقف وراءها جهات وليس أفراداً.

- ملاحقتهم بلا هوادة عبر الشبكات الالكترونية، سواء اعتمدوها كمنصة جذب، أو كمقر لقيادة عملياتهم، ومراجعة الهيكل القاعدي للانترنت.

- اعتماد إجراءات موحدة لتبادل المعلومات الاستخباراتية، والبيانات والتجارب والمعارف لتحقيق الأمن والاستقرار.

- وقف بعض الدول استثمار الارهاب في بعض محطات عملها السياسي، ومحاربته في محطات اخرى.

ربما ربح العالم إلى الآن كل حروبه الأخلاقية على الإرهاب والديكتاتوريات التي هددت القيمة الوجودية والأخلاقية للانسان. إلا أنه ينبغي الإعلان صراحة أننا ما زلنا قاصرين حتى عن تحقيق نصر كامل على الارهاب في كل العالم، وليس في افريقيا وحدها. الدليل اتساع "امبراطورية التوغل الديني المتطرف". وقد صار العالم كله واحداً من ثلاث: اما دول تشكل مسرحاً لحروب التنظيمات الارهابية، او دول معرضة لخروقات، أو دول مولدة لعناصر السرطان الارهابي المُتأسلم.

 حان الوقت لكي ينتقل العالم إلى موقع المبادرة في مواجهة الارهاب، أي إعلان الحرب. نحن في حربنا على الإرهاب الذي يتلطى بالدين، لاحظنا ان سياسات عدة حالت دون توحيد الجهود العسكرية والأمنية والاستخباراتية على المستوى الدولي، ما أخّر الانتصار وزاد من هول الجرائم المُرتكبة، وهذا اذا كان له ما يبرره بسبب التحالفات والمحاور الدولية. فليس له ما يعلله على الاطلاق في مواجهة موجات الموت التي تحصد الأرواح البريئة.

 

 

صحيح ان هناك أشكالا عدة من التعاون، بعضها ثنائي، وغيره ثلاثي أو اقليمي. لكن ما نواجههه يفوق طاقة أي تحالف بهذا الشكل، لأن امبراطورية التطرف تضرب في أصقاع العالم كله، وتسير به الى صراع حضارات قد لا يُبقي ولا يُذر.

 ايها الحضور الكريم

كما يقال ان الارهاب عابر للحدود، لا بد من مواجهة هذا الخطر الاقليمي والدولي باعتماد استراتيجية مقابلة عنوانها:

"سياسة الأمن العابر للحدود"

 وهذا لن يكون الا بالتعاون الندّي والأخلاقي المنزه عن الفوقية، إذا ما كان الهدف فعلياً هو خوض مواجهة ناجحة ضد توترات العقول الظلامية والفاشلة، ومنع انتقالهم من اماكن اندثارهم، والتغلب عليهم قبل ان تزداد وحشيتهم وظلاميتهم ضد البشرية جمعاء.

اخيرا، ارحب بكم في ربوع لبنان، متمنيا لكم وللمؤتمرين النجاح في ما تقومون به، وآمل في ان تخرج من هذا المؤتمر توصيات تساعد في دحر الارهاب اينما وجد، وذلك في سبيل خير الانسان.

كما اشكر كل من ساهم او شارك في انجاح هذا المؤتمر، خاصة ابناء الجالية اللبنانية المنتشرين في القارة الافريقية، والذين يتقاسمون مع اخوانهم الافارقة مرّ الحياة وحلوها.

عشتم وعاش لبنان.

 

 

 

 

 

المشنوق : - الرئيس عون قادر على إنقاذ لبنان من كبوته .

  • ولكارلوس غصن: طائر الفينيق اللبناني لن تحرقه شمس اليابان .

 

ثم ألقى الوزير نهاد المشنوق كلمة جاء فيها :

إنّ "رئيس الجمهورية العماد ميشال عون هو واحد من رجالات لبنان القادرين على الوقوف بعد أيّ كبوة تصيب لبنان لإنقاذه مما هو موجود فيه من أزمات، أبرزها الأزمة الحكومية، وقبلها الأزمة الاقتصادية العميقة التي يركّز عليها الرئيسان نبيه بري وسعد الحريري".

وشدّد الوزيرالمشنوق، على أنّ "لبنان هزم الإرهاب "أوّلا بالتكاتف الوطني، ثم بالعقل وبالسياسة، وبعدها بالمؤسسات العسكرية والأمنية".

واعتبر المشنوق أنّ "التجربة اللبنانية استطاعت أن تُسقِط الكثير من الأوهام والاتهامات التي حاول البعض تحميلها لبيئة معيّنة أو طائفة معيّنة، وظهر أنّ كل الارهاب وكلّ الضجة وكل الافتعال الذي عشناه لم يستطع أن ينتج أكثر من بضعة قياديين تأكّد عدم قدرتهم على الانتشار ولو كان من حولهم بضعة المغرّرين تحت العنوان الديني. وهذا برهان على رفض المجتمع اللبناني لمظاهر التطرّف والإرهاب".

وأشار إلى عمله على "الارتقاء بمستوى التنسيق الأمني بين مختلف الأجهزة"، وتابع: "وضعت نصب عينيّ منذ تسلّمي وزارة الداخلية أن أعمل للارتقاء بمستوى التنسيق الأمني بين محتلف الأجهزة، ورفع منسوب التعاون والتنسيق مع الجيش اللبناني. فبادرت إلى زيارة وزارة الدفاع ومعي اللواء ابراهيم والأخوان في قوى الأمن الداخلي مرّات ومرّات، لتأسيس

 

 

هذا التعاون، باعتبار أنّ الجيش اللبناني هو الأوّل ودائماً الأوّل بين متقدّمَين، وهذا يجعل التنسيق أكثر فعالية، لأنّها ليست حرباً عادية، وليست حرب عضلات وآليات، بل هي حرب عقول".

ولفت إلى "وجود ثغرات في المدّة الأخيرة، تحتاج إلى مزيد من الدقّة والجهد والقدرة على التفاهم بين الأجهزة، وأوّلها الأوّل دائماً الجيش اللبناني"، قائلاً: "النجاح والقدرة والإجماع على معركة "فجر الجرود" هو نتيجة خطة أمنية بدأت منذ سنوات وحقّقت الأمن لكلّ اللبنانيين". وذكّر بأنّ "لبنان ينعم باستقرار أمني قلّ نظيره في هذا الجزء من العالم، وفي في كلّ العالم. ونعيش قصّة نجاح من جوانب كثيرة، على المعنيين والمهتمين دراستها واستنباط

العبر منها، وهي قصّة نجاح أمنية، لكنّها اجتماعية أوّلا وأخيراً، لأنّ الأجهزة الأمنية اللبنانية، وأقولها بكلّ ثقة، تمثّل صورة لبنان الحقيقي: لبنان المبادرة والمثابرة والإبداع".

وبعد حديثه عن "التجربة اللبنانية في تبادل الخبرات"، أكّد أنّ "التزاوج بين الشجاعة السياسية في اتخاذ قرار مواجهة الارهاب، والشجاعة الأمنية في إدارة معركة استباقية معه، والشجاعة الفقهية في تجفيف المنابع الفكرية والدينية، أبلغ الأثر في تكوين البيئة التي نعيشها الآن".

وعرّج وزير الداخلية "على مسألة يناقشها كلّ اللبنانيين، وكلّ عواصم العالم، وهو مغترب له قصّة نجاح خيالية، ربما هو الثاني من الأكثر تأثيراً في تاريخ صناعة السيارات، وهو الثاني في التاريخ بعد هنري فورد، وهو كارلوس غصن. أنا لستُ راغباً في الحديث عن المسألة القضائية التي أتركها للقضاء، لكن لا يمكن ألا نوجّه تحية تضامن بحقّ هذا اللبناني الذي شكّل أسطورة في إنقاذ الشركات العملاقة الفاشلة. وهو نموذج إغترابي نفتخر به ونعتزّ بسيرته

 

 

 

وإنجازاته". وتوجّه إلى كارلوس غصن، "في محنته أقول: إنّ طائر الفينيق اللبناني لن تحرقه شمس اليابان".

 

وتستمر أعمال المؤتمر حتى يوم غد ويتخللها خمس جلسات عمل يتحدث فيها نخبة من السلك الدبلوماسي والثقافي، وخبراء محليون وأجانب وأكاديميون وأمنيون وإعلاميون، ويختتم المؤتمر بتوصيات ومقترحات .

عناوين الأمن العام

الإدارة المركزية
الإدارة المركزية
  المقسم        
العدلية شارع سامي الصلح
01/386610 - 01/425610
  الدائرة الأمنية
المتحف  01/612401/2/5
 
الدوائر والمراكز الحدودية
الدوائر والمراكز الحدودية
دائرة مطار رفيق الحريري الدولي:
 01/629150/1/2 - 01/628570
دائرة مرفأ بيروت:
  01/580746-01/581400
مركز أمن عام مرفأ جونية:
 09/932852
مركز أمن عام مرفأ طرابلس:
 06/600789
مركز أمن عام العريضة:
06/820101
مركز أمن عام العبودية:
06/815151
مركز أمن عام البقيعة:
06/860023
مركز أمن عام القاع:
08/225101
مركز أمن عام المصنع:
08/620018
مركز أمن عام مرفأ صور:
07/742896
مركز أمن عام مرفأ صيدا:
07/727455
مركز أمن عام الناقورة:
07/460007
مركز أمن عام مرفأ الجية:
09/995516
 
دائرة أمن عام بيروت
دائرة أمن عام بيروت
  دائرة أمن عام بيروت       
01/429061 - 01/429060
  مركز المدينة الرياضية       
01/843731 - 01/843730
 
دائرة أمن عام لبنان الشمالي وعكار
دائرة أمن عام لبنان الشمالي وعكار
دائرة أمن عام لبنان الشمالي
06/431778
مركز طرابلس
06/625572
مركز المنية
06/463249
مركز زغرتا
06/661671
مركز بشري
06/671199
مركز الكورة
06/950552
مركز البترون
06/642384
مركز الضنية
06/490798-06/490877
دائرة أمن عام عكار
06/695796
مركز مشمش
06/895182
مركز حلبا
06/690004
مركز القبيات
06/350028
مركز بينو
06/360345-06/361758
مركز ببنين
06/470687
 
 
 
 
دائرة أمن عام البقاع وبعلبك الهرمل
دائرة أمن عام البقاع وبعلبك الهرمل

   

دائرة أمن عام البقاع
08/803666
مركز زحلة
08/823935
مركز جب جنين
08/660095
مركز راشيا
08/590620
مركز رياق
08/900201
مركز مشغرة
08/651271
مركز بوارج
08/540608
دائرة أمن عام بعلبك الهرمل
08/374248
مركز بعلبك
08/370577
مركز شمسطار
08/330106
مركز الهرمل
08/200139
مركز دير الأحمر
08/321136
مركز اللبوة
08/230094
مركز النبي شيت
08/345104

 

 

 

 

دائرة أمن عام لبنان الجنوبي والنبطية
دائرة أمن عام لبنان الجنوبي والنبطية
دائرة أمن عام لبنان الجنوبي
07/724890
مركز صيدا
07/735534
مركز صور
07/741737
مركز جزين
07/780501
 مركز جويا
07/411891
مركز قانا
07/430096
مركز الزهراني
07/260957
دائرة أمن عام النبطية
07/760727
مركز النبطية
07/761886
مركز بنت جبيل
07/450010
مركز مرجعيون
07/830301
مركز حاصبيا
07/550102
مركز جباع
07/211418
مركز تبنين
07/326318
مركز شبعا
07/565349
مركز الطيبة
07/850614
 
دائرة أمن عام جبل لبنان الأولى والثانية
دائرة أمن عام جبل لبنان الأولى والثانية
دائرة جبل لبنان الأولى
05/920090
مركز بعبدا
05/920090
مركز برج البراجنة - مدحت الحاج
01/471912
مركز المتن
01/888647
مركز ريفون
09/957278 - 09/957275
مركز كسروان
09/934425
مركز جبيل
09/945868
مركز حمانا
05/533005
مركز ضهور شوير
04/392281
مركز  برج حمود - خاص سوريين
05/920090
مركز حارة صخر - خاص سوريين
09/637314
مركز قرطبا
09/405137-09/405144
مركز غزير
09/920752
مركز الشهيد عبد الكريم حدرج - الغبيري
01/552806
دائرة جبل لبنان الثانية
05/501926
مركز عالية
05/554864
مركز شويفات
05/431142
مركز شوف
05/503529
مركز مركز إقليم الخروب
07/242047
مركز الدامور
05/601254