الصفحة الرئيسية معاملات متفرقة اتصل بنا مواقع أخرى
الخميس, ٢٦ أيار ٢٠٢٢     عربي Français English

مجلة الأمن العام

02/04/2020
مجلة الأمن العام عدد 79 نيسان 2020

مقابلة مع الطبيب النفسي للاطفال والمراهقين الدكتور رشاد الريس

لئلا يتراجع الذكاء الاجتماعي للأطفال

ملازمة المنازل تزيد الإضطرابات السلوكية


الطبيب النفسي للاطفال والمراهقين الدكتور رشاد الريس.


مشهد مقلق تمثل في اشراك الاهل اطفالهم في التظاهرات التي عمّت لبنان اخيرا. بحملهم على الاكتاف بدا كأننا نورثهم مشكلاتنا. مغامرة اقدم عليها اللبنانيون من دون ادراك تبعاتها السلبية على اطفالهم. لدى سؤالنا في موضوع سابق عن كيفية حماية اطفالنا في المرحلة المقبلة، كان الجواب التنبه من اصابتهم باضطرابات سلوكية

اذا كان الاهل سعداء في حياتهم الخاصة، سيعيش اولادهم حياة سعيدة ولن يصابوا باضطرابات سلوكية، ما يعني ان البيئة العائلية عامل مؤثر سلبا او ايجابا على الصحة النفسية التي باتت مرتبطة ارتباطا وثيقا في السنوات الاخيرة بصحة الطفل الجسدية بشكل عام.
يحدد الطب النفسي مرحلة ما بعد الصدمة، اي بعد مواجهة الطفل تغييرا طارئا في حياته لم يفهم اسبابه ولم يجد تفسيرات له، او لم يسع الاهل الى تقديم تبرير له لما حصل معه، ما سيضع الطفل امام شيء مجهول ويسبب له اضطرابات سلوكية مصدرها الخوف والقلق. هذه المشكلة لا يصاب بها كبار السن، بل الصغار فقط لانهم عاجزون عن ايجاد الكلمات الوافية للتعبير عن مشاعر تزعجهم، فيلجأون الى جسدهم للتعبير بواسطته عبر تصرفات لافتة للمحيطين بهم. 
مشكلة لا يكتشفها الاهل الا مصادفة بعد لجوئهم الى طبيب نفسي للاستعانة به كي لا يتم طرد ابنهم او ابنتهم من المدرسة.
هذا ما كان يحدث عادة وبشكل عام، تحديدا ما قبل ملازمة اللبنانيين، صغارا وكبارا، منازلهم بسبب انتشار وباء الكورونا. لكن مع الواقع المستجد، عاش تلامذة لبنان حدثا لم يشهده العالم من قبل، هو التعلم عن بعد بواسطة الانترنت.
في حوار مع "الامن العام"، يوضح الطبيب النفسي للاطفال والمراهقين المتخصص في جامعة هارفارد الدكتور رشاد الريس الحالات المؤدية الى الاصابة باضطرابات سلوكية وتأثير العزلة الاجتماعية والتعلم عن بعد على تلامذة لبنان.

* في موضوع سابق، نبهت احدى الاختصاصيات في العلاج النفسي من اصابة الاطفال الذين شاركوا اهلهم في التظاهرات الاخيرة التي شهدها لبنان باضطرابات سلوكية في مراحل لاحقة، ما هي الدلائل التي تشير الى وجودها؟
ـ اصابة الطفل باضطراب سلوكي يحصل عادة في ما نسميه علميا مرحلة ما بعد الصدمة، وذلك من خلال تغيير يطرأ على تصرفاته. فيعبّر عن الاضطراب  الذي يشعر به بالمشاغبة في الصف وعدم  التركيز في اثناء الدروس، فلا يكترث لملاحظات المعلمة او المعلم ما يؤدي به الى  الرسوب في المدرسة او  الى التراجع في معدل النجاح الذي حققه سابقا. هناك من يوصف بمهرج الصف الذي يكثر من الكلام، ويرغب في اضفاء جو من الضحك والمرح بين رفاقه لالهائهم عن متابعة دروسهم. من يلعب هذا الدور بين رفاقه، يعاني من افراط في الحركة التي نسميها  الحركة الزائدة والتي تعتبر اضطرابا سلوكيا. الامر نفسه ينطبق على الطفل الذي يلجأ الى العنف او التحول من طفل اجتماعي جدا الى شخص منزو  يرفض مغادرة البيت والاختلاط باصدقائه او رفاقه او التعرف الى رفاق جدد. فلا يرغب في التحدث الى احد ولا الى النظر الى من يخاطبه، ويتأثر بسرعة بأي كلمة توجه اليه من خلال التعبير بكاء عن انزعاجه من الامر. الطفل المصاب باضطرابات سلوكية يسيطر عليه الخوف والقلق في حال رغب اهله في اصطحابه الى مكان يجهله، فتكثر اسئلته عن الاشخاص الذين سيلتقي بهم ويحاول ان يعرف سبب هذه الزيارة. في حالات اخرى، اذا تأخر الاهل عن المجيء لاصطحاب اولادهم من مكان معين يزداد القلق والخوف لديهم، وفي بعض الاحيان يلجأ الطفل او المراهق المصاب بهذه الاضطرابات الى سلوكيات ضد القانون، كالسرقة مثلا.

* ثمة اسباب تؤدي الى هذه الاصابة، ما هي؟
ـ من المعروف ان كبار السن لا يصابون بهذه الاضطرابات بل الصغار فقط. الامر الذي تعود اسبابه الى القدرة على التعبير يمتلكها الكبار فيما الصغار يفتقرون اليها. ولانهم لا يتقنون استعمال جملة كاملة ووافية تعبّر عما يشعرون به، خصوصا الاحاسيس المزعجة او ما ينتابهم من قلق، يلجأون الى التعبير بحركات جسدية للفت نظر المحيطين بهم ولاعلامهم بحالهم كونهم لا يمتلكون سوى هذا الاسلوب للتعبير. ولانهم لا يمتلكون القدرة الذهنية على اتخاذ قرار يخرجهم من امر مزعج، يستعين الاطفال باجسادهم كواسطة للتعبير باعتماد العنف، مثل الضرب او الافراط في الحركة. شعورهم بهذا العجز يسبب لهم اضطرابات سلوكية. اما عن الاسباب التي تؤدي الى اصابة بعض الاطفال بهذه الاضطرابات، فيما البعض الاخر منهم لا يصابون به، فيرى علم النفس ان البيئة العائلية تكون مؤثرة احيانا على الطفل بشكل سلبي، خصوصا اذا كان الاب والام يخوضان شجارا دائما في البيت، او هناك تعنيف من الزوج لزوجته امام الاولاد. في بعض الحالات، تكون الاضطرابات السلوكية مشكلة وراثية يحملها الطفل بالجينات المشابهة تماما لامراض السكري والقلب والسرطان والاكتئاب. رغم معاناة الطفل من هذه المشكلة، لا يلجأ الاهل الينا كأطباء نفسيين لمعالجة اولادهم من هذه الاضطرابات، بل يقصدون عياداتنا بسبب رسوبهم في المدرسة للبحث في المشكلة بغية معالجتها، خصوصا اذا كان هذا الولد من التلامذة الناجحين في مرحلة سابقة. علما ان لجوء الاهل الى استشارة طبيب نفسي في هذه الحال يكون متأثرا بنصيحة من معلمة في المدرسة او من احد الاداريين فيها، بهدف استعادة طفلهم قدرته على النجاح واحيانا كثيرة كي لا يتم طرده من المدرسة. هكذا يكتشف الاهل اصابة اولادهم باضطرابات سلوكية.

* ملازمة المنازل التي فرضت على كل اللبنانيين تقريبا بسبب انتشار وباء الكورونا، هل تزيد من حدة الاضطرابات السلوكية عند الاطفال؟
ـ اعتقد ذلك، لأن الولد لا يعيش الحياة التي اعتاد عليها كالذهاب الى المدرسة صباح كل يوم والالتقاء برفاقه للعب معهم في وقت لا يفهم فيه اسباب هذا التغيير المفاجىء الذي حصل معه، فيشعر انه امام مجهول، او شيء لا يفهمه. عادة كل ما هو مجهول، خصوصا عند الطفل، يسبب توترا وقلقا. علما ان هذا القلق يشمل الاهل ايضا بعد توقفهم عن العمل وملازمة المنزل. الامر الذي سيزيد من قلقهم على انفسهم وعلى مستقبل اولادهم ايضا. هذا يعني ان المناخ العائلي، مع هذا القلق، سيزداد تشنجا وستزداد معه المشكلات العائلية. في حال عاش الاطفال هذا التوتر، قد تزداد حدة الاضطرابات السلوكية لديهم. 

* التعلم عن بعد كواقع جديد لم يعشه تلامذة لبنان من قبل، اي تغيير في حياة الاطفال سيحمل معه وما تأثير ذلك عليهم؟
ـ الدراسات حول هذا الموضوع ستبدأ بعد الانتهاء من هذه المرحلة. فملازمة الناس بيوتها في كل دول العالم تقريبا مع اطفال يتعلمون عن بعد بواسطة الانترنت هو حدث لم يشهده العالم من قبل. لذا، ستكشف الدراسات في ما بعد عن انعكاسات هذا الوضع على الجميع، كبارا وصغارا. ما اراه في هذا المجال هو خسارة الطفل الطاقة التي كان يختزنها من اللعب مع رفاقه والركض اذا كان في ملعب المدرسة او في مكان آخر واللهو والتسلية مع الاصدقاء. بعد ملازمته البيت والتعلم من بعد، سيتراجع الذكاء الاجتماعي لدى الطفل الذي يكتسبه عادة من خلال الاحتكاك مع الغير اجتماعيا، تحديدا رفاق المدرسة.

* ما المطلوب من الاهل فعله في هذه المرحلة وما بعدها؟
ـ ان يعبئوا الفراغ الذي احدثه غياب رفاق اولادهم الذين كانوا يشاركونهم اللعب والتسلية. لذا، المطلوب من الاهل ان يكونوا هؤلاء الرفاق في هذه المرحلة، وان يلعبوا مع اولادهم في البيت لخلق جو من المرح لهم. هكذا يتبدل المناخ العائلي في هذا الظرف الضاغط على الجميع. بكلام اوضح، على الاهل الدخول الى عالم اولادهم الطفولي ليعيشونه معا.

* اي مؤشرات تساعد الاهل على اكتشاف اصابة ولدهم باضطراب سلوكي؟
ـ قام العلماء بابحاث حول علاقة الطفل بأمه لمعرفة حقيقة مشاعره تجاهها، والسبل التي يلجأ اليها للتعبير عن ذلك. الخطة التي اعتمدت في هذه الابحاث، تمثلت في وضع كل طفل في غرفة منفردة على ان تدخل امه اليه لتلعب معه مدة خمس دقائق، لتعود وتخرج وتنتظر خمس دقائق اخرى لكي تعود اليه مجددا. ما لاحظه العلماء في هذا الاختبار الذي تم تصويره هو وجود ثلاثة انواع من ردود الفعل لدى الاطفال: استقبال الطفل لامه بابتسامة، يدور من حولها ويبقى قريبا منها، كشفت عن عدم سعادة الطفل لدى عودة امه اليه. حملت رسالة مزدوجة، هي عدم اقتراب الطفل من امه والبقاء بعيدا منها، يدبدب في زوايا الغرفة كي يبعث رسالة اليها يقول فيها، انا سعيد ولا اريد الاقتراب منك.


مهرج الصف هو طفل يعاني من اضطراب سلوكي.

* بدءا بأي عمر يصاب الطفل باضطرابات سلوكية؟
ـ من عمر السنتين، واحيانا ما قبل بلوغ الطفل عامه الثاني في حال كانت امه تعاني من اكتئاب حاد سيتأثر بوضعها ببلوغه شهره السادس او الثامن. ولأنه لا يتقن التعبير بالكلام عما يزعجه سيصاب باضطرابات سلوكية، بمعنى سيعبّر عن انزعاجه وقلقه بتصرفاته. من الضروري القول ان الاهل السعداء في حياتهم  الخاصة لن يصاب طفلهم باضطرابات سلوكية، بل سيكون شخصا سعيدا في حياته مثلهم تماما. هذا لا يعني تحميل الاهل مسؤولية حصول هذه المشكلة ام لا، لكن البيئة العائلية تساعد الطفل كثيرا على تخطي ما يعترضه من صعوبات صحية، جسدية ونفسية.

* ما هو العلاج المعتمد في هذه المشكلة وهل هناك فترة زمنية محددة له؟
ـ للاطفال المصابين بالحركة الزائدة ـ A.D.H.D ـ لا علاج لهم سوى بالادوية لانها مشكلة صحية مركزها الدماغ. وقد اثبت هذا النوع من العلاج فعاليته في مدة قصيرة جدا. فبعد نصف ساعة من تناول الطفل الدواء المخصص لهذه الحالة يكون قد سلك طريق العلاج وبدأ بالتعافي. اما عن الحالات الاخرى، فالعلاج فيها يكون مختلفا  بين طفل وآخر وفقا لوضعه الخاص، وتحديدا بيئته العائلية، اي بالعودة الى الاسباب التي ادت الى اصابته باضطرابات سلوكية. هناك اطفال يتعافون بسرعة في مدة لا تتجاوز الاشهر الثلاثة، ومنهم من يشعر بالتعافي في الشهر الاول. لكن اذا كان الاضطرابات السلوكية عند الطفل عميقة، سيدوم علاجه سنوات. لذا، نركز في علاجنا على ضرورة التدخل المبكر في هذه الحالات لتأمين المساعدة اللازمة للاطفال من اجل الحد من تفاقم هذه المشكلة في المستقبل. رغم التطور العلمي، خصوصا في الانجازات الطبية التي تحققت، لم يتمكن الطب حتى الان من ايجاد علاج للاضطرابات السلوكية التي تكون اسبابها وراثية. 

عناوين الأمن العام

الإدارة المركزية
الإدارة المركزية
  المقسم        
العدلية شارع سامي الصلح
01/386610 - 01/425610
  الدائرة الأمنية
المتحف  01/612401/2/5
 
الدوائر والمراكز الحدودية
الدوائر والمراكز الحدودية
دائرة مطار رفيق الحريري الدولي:
 01/629150/1/2 - 01/628570
دائرة مرفأ بيروت:
  01/580746-01/581400
مركز أمن عام مرفأ جونية:
 09/932852
مركز أمن عام مرفأ طرابلس:
 06/600789
مركز أمن عام العريضة:
06/820101
مركز أمن عام العبودية:
06/815151
مركز أمن عام البقيعة:
06/860023
مركز أمن عام القاع:
08/225101
مركز أمن عام المصنع:
08/620018
مركز أمن عام مرفأ صور:
07/742896
مركز أمن عام مرفأ صيدا:
07/727455
مركز أمن عام الناقورة:
07/460007
مركز أمن عام مرفأ الجية:
09/995516
 
دائرة أمن عام بيروت
دائرة أمن عام بيروت
  دائرة أمن عام بيروت       
01/429061 - 01/429060
  مركز المدينة الرياضية       
01/843731 - 01/843730
 
دائرة أمن عام لبنان الشمالي وعكار
دائرة أمن عام لبنان الشمالي وعكار
دائرة أمن عام لبنان الشمالي
06/431778
مركز طرابلس
06/625572
مركز المنية
06/463249
مركز زغرتا
06/661671
مركز بشري
06/671199
مركز الكورة
06/950552
مركز البترون
06/642384
مركز الضنية
06/490798-06/490877
دائرة أمن عام عكار
06/695796
مركز مشمش
06/895182
مركز حلبا
06/690004
مركز القبيات
06/350028
مركز بينو
06/360345-06/361758
مركز ببنين
06/470687
 
 
 
 
دائرة أمن عام البقاع وبعلبك الهرمل
دائرة أمن عام البقاع وبعلبك الهرمل

   

دائرة أمن عام البقاع
08/803666
مركز زحلة
08/823935
مركز جب جنين
08/660095
مركز راشيا
08/590620
مركز رياق
08/900201
مركز النقيب عصام هاشم - مشغرة
08/651271
مركز بوارج
08/540608
دائرة أمن عام بعلبك الهرمل
08/374248
مركز بعلبك
08/370577
مركز شمسطار
08/330106
مركز الهرمل
08/200139
مركز دير الأحمر
08/321136
مركز اللبوة
08/230094
مركز النبي شيت
08/345104

 

 

 

 

دائرة أمن عام لبنان الجنوبي والنبطية
دائرة أمن عام لبنان الجنوبي والنبطية
دائرة أمن عام لبنان الجنوبي
07/724890
مركز صيدا
07/735534
مركز صور
07/741737
مركز جزين
07/780501
 مركز جويا
07/411891
مركز قانا
07/430096
مركز الزهراني
07/260957
دائرة أمن عام النبطية
07/760727
مركز النبطية
07/761886
مركز بنت جبيل
07/450010
مركز مرجعيون
07/830301
مركز حاصبيا
07/550102
مركز جباع
07/211418
مركز تبنين
07/326318
مركز شبعا
07/565349
مركز الطيبة
07/850614
 
دائرة أمن عام جبل لبنان الأولى والثانية
دائرة أمن عام جبل لبنان الأولى والثانية
دائرة جبل لبنان الأولى
05/920090
مركز بعبدا
05/920090
مركز المتن
01/888647
مركز ريفون
09/957278 - 09/957275
مركز كسروان
09/934425
مركز جبيل
09/945868
مركز حمانا
05/533005
مركز ضهور شوير
04/392281
مركز  برج حمود - خاص سوريين
05/920090
مركز حارة صخر - خاص سوريين
09/637314
مركز قرطبا
09/405137-09/405144
مركز غزير
09/920752
مركز الشهيد عبد الكريم حدرج - الطيونة

01/552806

01/270365

01/270447

دائرة جبل لبنان الثانية
05/501926
مركز عالية
05/554864
مركز شويفات
05/431142
مركز شوف
05/503529
مركز مركز إقليم الخروب
07/242047
مركز الدامور
05/601254